...

...

" تجول فى الموقع وحدث مخك بنجاح ... سوف تجد كل ما هو جديد ومفيد وممتع " ... للتسجيل فى الموقع : هــنـا ... للتواصل معنا : هـــنــا
...

دولة جوجل تحتل العالم .. وإبداع بطعم القلق !!

.
هذا الموضوع له علاقة بقسم : معلومات فى الإنترنت ، ثقافة لذيذة



لا خلاف على أن شركة جوجل ( صاحبة أكبر محرك بحث ) على الإنترنت تمثل تجربة متميزة ، ويرى البعض تميزها في ظروف النشأة التي بدأت ببضعة آلاف من الدولارات منحها أحد الأثرياء لإثنين من الباحثين كان لديهما فكرة محرك بحث ، والبعض الآخر يتحدث عن تميز في نموذج العمل القائم على تحقيق عائدات وفيرة للغاية اعتماداً على فكرة قد تبدو مناقضة وهى الإتاحة المطلقة للمنتجات والخدمات مجاناً ، وفريق ثالث يركز على التميز والجسارة في ارتياد مجالات وآفاق غير معهودة .




ومع كل ما سبق يمكنني أن أضيف أن لجوجل جانباً آخر من التميز، وهو أنها دائما ما تقدم إبداعاً بطعم ممزوج بقلق من نوع خاص لا يتذوق الجميع طعمه بنفس الدرجة ، لأنه إبداع يحمل في طياته بوصلة ذاتية توجهه صوب اتجاه ما فتجعل فريقاً من الناس يتحسس ما فيه من قلق ويعيشه وفريقا آخر لا يشعر بهذا القلق فيأنس إليه ويستحسنه ويستفيد منه .
انظر مثلا إلى محرك بحث جوجل .. فقد ظهر كقطعة هائلة من الإبداع على صعيد السرعة والبساطة والسهولة والشمول في البحث ، ولذلك سجل انتشاراً صاروخياً بين المستخدمين لكنه شكل عامل قلق شديد لمحركات البحث القائمة في ذلك الوقت والشركات التي تمتلكها وتدعمها ، وبمرور الوقت كان القلق قد تحول إلى عامل تآكل وتدهور لدى البعض ومحجم للنمو لدى البعض الآخر .




شاهدنا جرعة قلق أخرى ربما بحجم أكبر حينما أبدعت جوجل خدمة البريد المجاني ( جى ميل ) والتي قدمت من خلالها مستوى جديداً وغير معهود من السعة التخزينية المتاحة مجاناً لمستخدمي البريد الإلكتروني ، ونقلت هذه السعات من عصر ( الميجا إلى عصر الجيجا ) في نقلة واحدة مفاجئة أسعدت مستخدميها وأذاقت منافسيها مجدداً طعم القلق ولم تترك لهم خياراً سوى أن ينتقلوا إلى عصر - الجيجا - والدخول معها في ماراثون ربما كان بعضهم غير مهيأ له .
احتوى إبداع جوجل على جرعات أخرى من القلق كانت من نصيب الدول والحكومات التي لديها سجلات غير مريحة في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير والديمقراطية والإنفتاح السياسي ، لأن إبداع جوجل جاء مبنياً على فكرة انفتاح محرك البحث والخدمات الملحقة به على العالم أجمع بلا قيود أو حساسيات سياسية ، ومن هنا وجدنا حكومات تنزعج من جوجل وخدماتها نتيجة ما تتيحه لمعارضيها السياسيين والمخالفين لها في الرأي وضحايا عسف وتسلط أجهزتها الأمنية من فرص للوصول للمعلومات أو توصيل المعلومات للملايين حول العالم عبر محرك البحث الأساسي أو عبر الخدمات الأخرى ، واشتدت الجرعة حدة حينما استحوذت جوجل على يوتيوب بما فيه من إمكانات واسعة لتبادل المعلومات ونشرها صوتاً وصورة على الملأ ، ومن يكتب مثلا كلمة - مصر - على الصفحة الرئيسية ليوتيوب ثم يستعرض ملف حقوق الإنسان ، سيعلم إلى أي حد يشكل هذا الإبداع جرعة قلق موجعة للحكومة ، وهو أمر ليس مقصورا على حكومة مصر فقط ولكنه كأس مقلقة تتجرعها عشرات الحكومات الأخرى بالمنطقة العربية والعالم .


لمتابعة الجزء الثانى من هذا المقال اضغط ( هــنـــــــا )

الجزء الثالث ( هــنــــا )



هل أعجبك الموضوع ..؟ هل استفدت منه ..؟ هل تتفق أو تختلف مع محتواه من وجهة نظرك ..؟ ننتظر منك تعليقك هنا أسفل الموضوع

Share/Bookmark

هناك 5 تعليقات:

  1. جوجل اصبحت فاضحه لكل الانظمه الظالمه للعالم وكل المعلومات اصبحت معلومه للجميه بمجرد ضغطه ذر

    ردحذف
  2. غير معرف09 فبراير, 2010

    فكرة قوقل لحصر المواقع الأكثر استخداماً اصبحت ثورة معلوماتية هائلة بلا شك قوقل اليوم احتل الصفحات الرئيسية لأغلب مستخمي الكمبيوتر كبداية انطلاق في البحث .

    ردحذف
  3. غير معرف03 مارس, 2010

    ياجماعة تعتقدوا ان قوقل اصبحت قوة لايمكن محاربتها

    ردحذف
  4. غير معرف18 مايو, 2010

    انا مش عارف جوجل دي بتعمل ايه
    دا حاجه رهيبه
    مش بحث بس
    دا كل المجالات
    الناس دي بتشتغل ازاي ولا بتفكر ازاي

    ردحذف

تعليقك سيظهر مباشرة بعد مراجعته :