...

...

" تجول فى الموقع وحدث مخك بنجاح ... سوف تجد كل ما هو جديد ومفيد وممتع " ... للتسجيل فى الموقع : هــنـا ... للتواصل معنا : هـــنــا
...

الرئيس أوباما يقلد عمر بن الخطاب رضى الله عنه !!

.
هذا الموضوع له علاقة بقسم : سياسة وصراحة




هذا المقال الذي كتبه الكاتب الكبير والمفكر الإسلامي فهمي هويدى يوضح كيف أن أوباما يقلد خلفاء المسلمين الأوائل مثل سيدنا عمر بن الخطاب :


قرأت تقرير شيق يوضح كيف يتواصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما يومياً وبشكل قوى وجيد مع مشاكل الناس وهمومهم ، عرفت من التقرير أن هناك مكتباً خاصاً للمراسلات في البيت الأبيض يمثل حلقة الوصل مع الناس ، هذا المكتب يتلقى ألاف الرسائل البريدية والإلكترونية كل صباح ، ويتم قراءتها جميعاً بحيث يتم اختيار أهم مائة رسالة منها وتوضع على طاولة مستديرة في مكتب مدير المراسلات مايك كليهر ، الذي يبلغ من العمر 47 عاماً ، من جانبه يتولى صاحبنا اختيار عشر رسائل ، تكون الأكثر وجعاً وإزعاجاً بحيث إذا قرأها الرئيس فإنه يُصدم ويشعر بالقشعريرة ، والجملة الأخيرة منسوبة إلى كليهر ، الذي قال إن أوباما يريد أن يطلع دائما على الرسائل غير المريحة والمنغصة التي توضح معاناة الناس والانطباعات المزعجة التي يرددونها خاصة به أو بسياسة الحكومة ، وفى بعض الأحيان فإنه يحتفظ بهذه الرسائل ويقرأ بعضها في الاجتماعات التي يعقدها ، لكي يضع رجال إدارته في صورة ما يحدث على أرض الواقع ، بعيداً عن الانطباعات والصور التى تنقلها الأجهزة الرسمية .




نقل التقرير عن أحد مساعدي الرئيس الأمريكي قوله أنه وجده ذات مرة ساهماً يفكر بهدوء فسأله عما يشغل باله ، فأشار أوباما إلى ملف الرسائل الموضوع أمامه وقال هذه الرسائل تحطمك ، لقد تلقيت تواً خطاباً مؤثراً من أسرة تعانى وعلىَ أن أفعل شيئاً لأجها ، إحدى الأمهات من ولاية بنسفانيا اسمها " سينثيا أرنولد " بعثت إليه برسالة قالت فيها إن ابنها الجندي أخبرها هاتفياً بأن وحدته ستسافر إلى الشرق الأوسط وأنه أخذ يستشيرها في بعض الترتيبات التي يتعين تسجيلها قبل السفر ، المتعلقة بالمسئول عن جنازته إذا مات والمكان الذى يفضل أن يقضى فيه فترة النقاهة إذا ما أصيب ،




وختمت رسالتها قائلة للرئيس : أرجوك اجعل جنودنا ضمن اولوياتك ، وبعد بضعة أسابيع تلقت السيدة سينثيا رسالة خطية من أوباما قال فيها : سأفعل كل ما في استطاعتي لجعل جنود مثل ماثيو ( الابن ) في أولوياتي - قولي له شكراً على خدمتك من القائد الأعلى للقوات المسلحة !!!!


حين فرغت من قراءة التقرير قلت إن خلفاء المسلمين الأوائل كانوا يفعلون مع الناس مثل ذلك وأكثر ، فسيدنا ابوبكر الصديق هو من طالب الناس بأن يراقبوا أفعاله ويقوموا أي اعوجاج يصدر عنه ، فوعده أحد سامعيه بأن يقومه بسيفه ، وخليفته عمر بن الخطاب لم يكتف بتحسس أوجاع الناس في زمانه ، ولكنه قال إنه لو عثرت بغلة في العراق لخشيت أن اسأل عنها يوم القيامة لما لم تعبد لها الطريق ، وفى ذلك الوقت المبكر تعامل المسلمون مع حكامهم باعتبارهم حراساً على رعايتهم وخدمتهم ، حتى دخل أحدهم على الخليفة معاوية بن أبى سفيان وحياه قائلاً : السلام عليك أيها الأجير !!!!




ذلك كله صار ماضياً يكاد ينتسب إلى عالم الأسطورة ، لأن حكام المسلمين الآن صاروا يرسلون ولا يستقبلون ؟؟
ولذلك يلجأ كثيرون من الناس إلى مخاطبتهم من خلال النداءات والاستغاثات التي تنشرها الصحف ، ومنهم من يرفض الاستماع إلى ما يكدر خاطره ، حتى بات الداخلون عليه من أعوانه يُنصحون من قبل الحاشية بألا يحدثوه إلا فيما يسره ، أما من يقامر بإرسال خطاب أو شكوى إلى أغلبهم ، فإنه يتلقى الرد دائماً من أجهزة الأمن ، كلٌ بما يستحقه ، وقيل لي والعهدة على الراوي إن أحد الرؤساء عنَ له أن يؤدى العمرة في إحدى زياراته للمملكة السعودية - وفى الطواف لمحه واحد من رعيته ، فقال له على مسمع ممن حوله : اتق الله فى شعبك ، ثم أكمل الرجل طوافه وهو مطمئن إلى انه أوصل رسالته وقام بواجب النصيحة ، لكنه حين عاد إلى بلده اختفى ولم يظهر له أثر منذ خمسة عشر عاماً !!!!!!!!!

الكاتب الكبير : فهمى هويدى


هذا هو الرئيس أوباما الآن وهؤلاء هم حكامنا ، قارن بينهم لترى الفرق الشاسع والبون الكبير بينهم ... اللهم إنا نسألك العدل ونسألك راحة البال وسعادة الدنيا والآخرة .... ننتظر تعليقاتكم على هذا الموضوع

هل أعجبك الموضوع ..؟ هل استفدت منه ..؟ هل تتفق أو تختلف مع محتواه من وجهة نظرك ..؟ ننتظر منك تعليقك هنا أسفل الموضوع

Share/Bookmark

هناك 24 تعليقًا:

  1. العدل اساس الملك

    اين حكامنا من مثل هذه المواقف؟

    اين هم منا ؟

    نحن فى وادى وهم فى وادى اخر!

    حسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    حقيقة لست مرتاحا لأوباما كالسابق
    أرى أنه تضخيم إعلامي فقط والله أعلم.

    ردحذف
  3. غير معرف24 أكتوبر, 2009

    عندما كنت فى المرحلة الاعداديه قال لنا مدرس التاريخ "انجسد الاسلام هنا وروحه فى بلاد الغرب" لم نفهمه جيداً لكن بعد ذلك اتضح لى المعنى
    وهنا يصق قول رسولنا "ان الله يقيم دولة العدل وان كانت كافره ....." ويتضح ذلك مماوصلة اليه هذه الدول من تقدم وذلك لتطبقها مبادىء الاسلام
    وندعوا الى ولاة امر المسلمين ان يتقو الله ليس من اجلاً ولكن لانه سوف يسآلون على ذلك يوم القيامة ولا احد يترك حقه فى ذلك اليوم.

    ردحذف
  4. غير معرف25 أكتوبر, 2009

    ضاع الايمان من حكامنا فوجدوه عند حكامهم

    ردحذف
  5. ابراهيم من المغرب29 أكتوبر, 2009

    في الاشهرالااية اوباما اوهم العالم بانه نمودج التغيير لكن سرعان ما قلب قميصه ايدانا بعودة السياسة النمطية لامريكا

    ردحذف
  6. غير معرف18 يناير, 2010

    ارجو ان لاتشبه الخنزير بوما بي واحد من اعضم من مرو على هذه الارض عمر بن الخطاب رضي الله عنه وشكرا

    ردحذف
  7. غير معرف18 يناير, 2010

    مصدق خخخخخخخخخخخخخخخخخ روح ولا جاب ضفر من اضفار مسلم عاصي االله كيف عاد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو من اكثرمن اقتديتبهم بالحياه وشكرا

    ردحذف
  8. يا إخوانى انا أقول يقلد عمر بن الخطاب ولا أقول مثل عمر بن الخطاب ... فقط يقلد يقلد يقلد بعض أفعال الفاروق ....

    راجعوا الموضوع

    ردحذف
  9. غير معرف12 فبراير, 2010

    الاسلام ديننا والعربية لغتنا والمللك اسايه العدل

    ردحذف
  10. غير معرف22 مارس, 2010

    بس يا ليت اللي مو عاجبه أوباما
    يعطيني أفضل مثل من حكامنا في الوقت الحاضر
    و الا بس ننفخ فيهم
    و المسلمين عايشين في الفقر و الجهل و المرض
    لا حول و لا قوة الا بالله
    أعطوه سنتين كمان و شوفو فين حيوصل أمريكا بأفعاله
    اذا كان الأمريكان أقتنعو بالتغيير
    نجي احنا و نبغا نجلس على ما احنا عليه .........

    ردحذف
  11. غير معرف29 مارس, 2010

    ههههههههههههههههههههههههههههه

    ردحذف
  12. أولا فهمى هويدى ليس كاتب كبير
    الا اذا كان الكبر بالسن
    ثانيا
    شاهد لو سمحت على اليوتيب الماسونية وخطرها على الاسلام
    لتعرف ان اوباما او غيره ليس الا دميه فى ايدى الماسون
    شكرا

    ردحذف
  13. غير معرف08 أبريل, 2010

    افوكاتو
    أضحكتني فعلاً
    فهمي هويدي ليس كاتب كبير هذا على اساس انك قرات العشرين مؤلف له
    ويبقى مين بنظرك الكاتب الكبير
    بس مشكور كنت محتاج اضحك بي ماتخيلت اني اتقلب على ظهري من الضحك

    ردحذف
  14. فعلاً كلام الأفووكاتوا يموت من الضحك .. شكله لم يقرأ للأستاذ فهمى هويدى الكاتب الكبير المحترم والمفكر الإسلامى المميز ... سامحك الله يا أفوكاتوا

    ردحذف
  15. غير معرف26 أبريل, 2010

    أولئك آبائي فجأني بمثلهم
    إذا جمعتنا ياجرير المجامع

    ردحذف
  16. والله الكلام هذا حقيقة فكل أفعال الغرب ونظامهم وحرياتهم متعلقة بأصولنا وعاداتنا القديمة وهل لنا خير إسوة أفضل من رسول الله وأصحابه ؟؟!! اللهم أصلح حكام المسلمين وأنصرنا على القوم الظالمين .

    ردحذف
  17. غير معرف18 مايو, 2010

    مقوله حلوه اوي بحبها شخصيا
    هنا
    مسلمين بلا اسلام
    هناك
    اسلام بلا مسلمين

    ردحذف
  18. غير معرف21 مايو, 2010

    الم تعلم ان الرؤسا هم ليسو عملا لااحد

    ردحذف
  19. غير معرف23 مايو, 2010

    مشكلتنا نحن اننا اصبحنا حماسين اكثر من عملين و المشكلة الكبرى وهي فراغ اصبحنا نحرص عاى فرغ الوقت اكثر من ملئه

    ردحذف
  20. غير معرف25 مايو, 2010

    سواء قلد اولم يقلد هل ستعاد الحقوق لاهلها بهذا التقليد طبعا لا اذا فالموضوع تافه اعلاميا وفكريا

    ردحذف
  21. غير معرف30 مايو, 2010

    هى القصه دى معقول تكون بجد مطنش

    ردحذف
  22. غير معرف06 يونيو, 2011

    ربنا يهدى حكامنا بس الفاروق ما فيش زيه

    ردحذف
  23. غير معرف11 مايو, 2012

    موضوع جميل أخي أشكرك على المجهود
    حقيقة مرة تجرعنا كأسها مرارا ماذا نفعل أخي الكريم الكل يعمل لمصلحته
    قديما كانوا يقولون الأعراب أشد كفراأما الأن فالعرب أشد كفرا

    ردحذف
  24. غير معرف28 مايو, 2012

    بسم الله ابدأ:مقوله جميله اذا لا تعرف من قالها اكتب في البحث وانشاء الله تستفيدون من حكايتهاوفهم المعنى(حكمت فعدلت فأمنت فنمت ياعمر).

    ردحذف

تعليقك سيظهر مباشرة بعد مراجعته :