...

...

" تجول فى الموقع وحدث مخك بنجاح ... سوف تجد كل ما هو جديد ومفيد وممتع " ... للتسجيل فى الموقع : هــنـا ... للتواصل معنا : هـــنــا
...

إنطوائية ولا أحب الإختلاط بالرجال .. هل سأتزوج ؟؟

.
هذا الموضوع له علاقة بقسم : للنساء فقط ، جـدد حـيـاتـك




عندى 23 سنة ، مشكلتى أنى أرى جميع الفتيات مرتبطين ، وباسم الحب يرتكبون أهوالاً ، وفى يوم حدثتني صديقتي عن أخيها ، وظلت تلح علىﱠ ، حتى قررت أن أجرب ، مادام هذا حال جميع من حولي ، لكنى لم أستطع تحمل تأنيب الضمير ، فتركته ، ومن يومها لم أسمح لأحد بالاقتراب من عالمي ، ومع ذلك أتساءل : انا انطوائية وأهلي كذلك ، فكيف سأتزوج والعلاقات الصريحة والمكشوفة هي الطريق الوحيد للزواج اليوم ؟! من ناحية أخرى ، هناك شاب يريد الارتباط بى لكن بعد أن تتيسر ظروفه ، فهل أنتظره ؟؟


الإجابة :
............................

اسمحي لي أولاً أن أحييك على التزامك واحترامك لدينك ونفسك وأسرتك يا صديقتي ، ورفضك الدخول فى تجارب وعلاقات ليست من الشرع في شيء ، ولا تؤدى إلا إلى المهالك والمصائب ، التي لا يعلم إلا الله كيف يمكن أن نواجهها .

وما فعلتِه طوال عمرك من تجنب مواطن الشبهات ، والبعد عن مزالق الشباب ، والرضاء بقضاء الله هو الصواب ولو كان جميع من حولك يفعلون العكس ، وهذه نقطة خطيرة جداً ، يتسرب منها الشيطان لنفوس الفتيات : فلانة تفعل كذا وفلانة أيضا ، وفلانة وفلانة ، فلابد أن ما يفعلنه هو الصواب ، وأنا التى على خطأ !! .... لكن الثابت ، أن اجتماع الناس على فعل شيء بعينه يا صديقتي ، لا يجعله بالضرورة صواباً وحلالاً ، حتى لو روجت قيم العصر وتقاليده المستحدثة لذلك ، بل إن اجتماعهم – غالباً - لا يكو م إلا على شر ومفسدة !! ونحن نجد في القرآن الكريم هذا المعنى كثيراً : ( ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) ، ( ولكن أكثر الناس لا يشكرون ) ، (ولكن أكثر الناس لا يؤمنون ) ، فالكثرة مرتبطة غالباً بالغفلة وعدم العلم ،




لذا لا يجب أن يدفعك إقدام من حولك على ارتكاب الإثم ، إلى تحليله لنفسك ، أو محاولة تقليدهم ، ففي النهاية ، يحاسب كل منا على تصرفاته وأفعاله منفرداً أمام الله الملك الجبار ، بصرف النظر عمن دله على هذا الطريق أو من كان قدوته وإمامه ، فاستمرى في مراقبة الله في تصرفاتك ، وسلوكياتك للنهاية ، أما عن الزواج فهل من دبر لك رزقك طوال عمرك ورزق كل هؤلاء البشر ألاف السنين غير قادر - حاشا لله - على أن يمدد إليك بسبب ويوفقك إلى من تحبينه وترضينه زوجاً على سنة الله ورسوله ، مهما كانت قراءتك للواقع تقول غير ذلك ؟؟!!


وهل يحتاج المولى سبحانه إلى أسباب - وهو رب الأسباب - لكي يرسل إليك فارس الأحلام ؟ وهل يأخذ الإنسان أكثر من نصيبه ؟ وهل يأخذ أحد نصيب أحد لأنه أجمل أو ألطف أو أكثر غنى وجاهاً ؟؟ مستحيل ، فهي مقادير لا يملك وزير أو رئيس ، يمكن أن يغلب مطامعه أو ينحاز لطرف دون الآخر ، إنما يملكها الذي هو أرحم ببني الإنسان من الأم بولدها الصغير ، يملكها من يعرف أين الخير وأين الشر ، ولو عميت عيوننا عنه ، يملكها من يملك سر القوة المطلقة ، كن ... فيكون .




فأسلمي أمرك لله سبحانه وتعالى يا صديقتي ، واعتمدي عليه بصدق ، قولاً وفعلاً ، ومن غيره جل شأنه ندعوه بالهداية فيرفع عنا أثقالنا ، ونطلب منه الحلال ، فيوفر سبيله لنا ؟؟

أما عن الفتى الذي يريد الارتباط بكى ، فامنحيه فترة معقولة ليرتب أوراقه ثم ليدخل من الباب ، ويثبت حسن نيته ، لكن قبل ذلك فلا مقابلات ولا لقاءات منفردة ولا أي شيء يمكن أن يغضب المولى سبحانه ، فحلال الله لا ينال إلا بطاعته ، وما تقديم التنازلات والتساهل بغرض جر " رجل " العريس إلا أقصر الطرق لإفشال كل كل شيء !! لكن ما دمتى لا تغضبين الله ، ولا تسعين إلا إلى الحلال وعبر سبله المشروعة ، فسوف ينالك حلال الله ، ويكتب لكِ الله سبحانه وتعالى من كل ما يفرح قلبك نصيباً .

هل أعجبك الموضوع ..؟ هل استفدت منه ..؟ هل تتفق أو تختلف مع محتواه من وجهة نظرك ..؟ ننتظر منك تعليقك هنا أسفل الموضوع

Share/Bookmark

هناك 9 تعليقات:

  1. غير معرف01 نوفمبر, 2009

    بارك الله فيك مقاله جعلتنى اعيد حسابتى

    جزاك الله كل خير وايانا

    ردحذف
  2. غير معرف21 نوفمبر, 2009

    صدقت والله في كل كلمة قلتها
    كثرالله من امثالك
    اسأل الله ان يهدي شباب وبنات المسلمين _ آمين_

    ردحذف
  3. غير معرف14 مارس, 2010

    والله أنا زي الأخت ديه بس بالعكس أنا شاب 21 سنه بس بردو مش بحب أصاحب زي بقيت الشباب أولا علشان ربنا و ثنيا علشان أختي و في نفس الوقت مش عاوز أتجوز جواز تقليدي بمعنى إني أتقدم لواحده معرفهاش و أشوف بعد كده الموضوع هيمش إزاي وده إلي مخليني تفكيري واقف في النص مش عارف أعمل إيه

    ردحذف
  4. غير معرف21 مايو, 2010

    توكلى على الله ولا ترفضى من يتقدم لكى بعد السؤال عنه

    ردحذف
  5. غير معرف06 أغسطس, 2010

    صدقت والله في كل كلمة قلتها
    كثرالله من امثالك
    اسأل الله ان يهدي شباب وبنات المسلمين _ آمين

    ردحذف
  6. غير معرف12 ديسمبر, 2010

    كثرالله من امثالك
    اسأل الله ان يهدي شباب وبنات المسلمين _ آمين

    ردحذف
  7. غير معرف23 مايو, 2011

    أشترك مع هذه الشابة في بعض النقاط إلا أنني أتكلم مع زملائي الشباب في التكوين كما تعرفون أن المعاهد المغربية تشهد اختلاط الجنسين ..الحمد لله أتكلم معهم بحشمة وأدب مع أني لست انطوائية,فارضة شخصيتي..مما جعل أحد الشباب الذي درست معه يعجب بشخصيتي وطلب مني الزواج.قال لي اصبري علي سنتين على الأقل حتى استعد لملاقاة أهلك...وأنا مترددة لا أريد أن أجيبه لأني لا أعرف رأي القدر في ذلك.وأتهرب منه كلما أراد رؤيتي,إلا أنني أحادثه في شــات بأدب.لا أعرف كيف سأتصرف معه في هذه المدة’أرجو من أصحاب العقول النيرة الـــردوشكرا

    ردحذف
  8. غير معرف30 أغسطس, 2012

    انا مثلها تماما لانن و لله الحمد اثق بالله كثيرا لذلك لا اشك بزواجي

    ردحذف
  9. غير معرف02 فبراير, 2013

    والله العظيم انا زى حضرتك تمام فى ناس كتير كده
    الحمد لله على كل حال

    ردحذف

تعليقك سيظهر مباشرة بعد مراجعته :