...

...

" تجول فى الموقع وحدث مخك بنجاح ... سوف تجد كل ما هو جديد ومفيد وممتع " ... للتسجيل فى الموقع : هــنـا ... للتواصل معنا : هـــنــا
...

كيف تكون الزوجة هى مصدر السعادة فى البيت ؟

.
هذا الموضوع له علاقة بقسم : للنساء فقط ، ثقافة لذيذة



كيف تكون الزوجة هى مصدر السعادة فى البيت ؟


الحياة ميدان كفاح .. خلقها الله للكدح والتعب ، وأهاب بعباده أن يتحلوا بالقوة والصمود أمام تحدياتها ومشاقها ، مبشراً من أخلص منهم بجنة عرضها السموات والأرض ، وحياة هانئة سعيدة لا تعب فيها ولا نصب ولا مشقة .

وأمام اختبارات الحياة ، كثيراً ما يجد المرء نفسه بحاجة لمن يربت على كتفه ، ويهون تعبه وألمه ، ويضمه على صدره ليمده ببعض الدفء والطمأنينة ، وينشر فى أوصاله شحنة من التفاؤل والأمل ، وما أجمل أن يكون هذا الشخص شريك الحياة ورفيق الأيام ، ما أعذب الكلمة الطيبة حينما تخرج من فم النصف الآخر ، لتخبرنا كم نحن أقوياء ، عظماء ، رائعون ، كم هي جميلة تلك الضغطة من كف حبيب ، يخبرنا من خلالها فى صمت بليغ أننا قادرون حقاً على مواجهة الأيام بما تأتى به من مشكلات ومصاعب .



وفى سير العظماء ، من وهبه الله زوجة صالحة رائعة ، فهى تبثه الحماسة ، وتزرع فيه الثقة ، وتعينه على ما تأتى به الأيام ، وما يبتلية به الدهر ، وفى المقابل وجدت عظماء ، شاء الله أن يبتليهم بزوجات ، يعينن الدهر عليهم ، يكسرن فيهم العزيمة ، ويسفهن آراءهم ، ويصغرن أى إنجاز يحققونه فى الحياة ، وببعض التأمل والتدبر ، رأيت أن الزوجة الصالحة الوفية ، تنشر فى حياة زوجها الحب والسعادة ، ورأيت كيف أن كثيراً من العظماء يستصغرون السعادة التى تأتيهم من أى شخص أمام سعادتهم بنظرة الرضا والفخر التى تشع بهما عينا شريك الحياة .

وكذلك وجدت عظماء ، يخلعون رداء العظمة على أبواب بيوتهم ، ويودعون ألقابهم الكبيرة ، وكبرياءهم ، وفخورهم وزهوهم قبل أن يدخلوا على زوجاتهم وأبنائهم ، أراهم فأتذكر قول أحمد شوقى رحمه الله : من خذلته أسرته لم تأت من الأباعد نصرته ، وهبهم الله موهبة كبيرة ، وقبولاً لدى الناس شكا لى أحد أصدقائي زوجته التى أحالت حياته جحيماً مستعراً ، وكيف أنه يستثقل موعد عودته للمنزل ، وقال لى بسخرية مريرة مؤلمة : لقد طلبت منى زوجتى ذات يوم أن أهديها كتابا من كتاباتى ، وسخرت منى وهي تذكرني بأنه لولاها لما كتبت شيئاً ، وبأن وراء كل عظيم امرأة ، ففكرت أن أكتب لها فى كتابي القادم إهداء أقول فيه إلى زوجتى أهدى كتابي الخامس .. الذى لولاها .. لكان الخامس والخمسين !!




وأرانى وأنا أتحدث عن دعم الزوجة لزوجها ، أتذكر فى حبور وسعادة أعظم موقف للدعم فى التاريخ الإنساني بأسره مشهد عاطفي ما أبدعته قريحة شاعر ، وما خطته يد أديب أو رسمته ريشة فنان ، إنه موقف السيدة خديجة رضى الله عنها مع زوجها محمد صلى الله عليه وسلم ، فبعد زواجه منها صلى الله عليه وسلم ، احتضنته رضوان الله عليها ، ورأت فيه معالم العظمة والرجولة والنبل ، كانت تشعر بخبرتها فى الحياة ، واتزان عاطفتها ، ورجاحة عقلها ، أن ذلك الشاب النبيل يحمل بين جنبيه قلباً شفافاً ، وروحاً تشبه روح الملائكة ، فكفته السفر والتجارة وشجعته على تلك السياحة الروحية التى كان يقصدها كل عام ، ويذهب فيها إلى غار حراء ، ينظر من أعلى مكة ، ويتأمل بعمق لحال أهلها وهم يسجدون ويركعون لأصنام صنعوها بأيديهم عجيب أمرها ...



ليس كذلك أمراة تترك زوجها ليغيب عنها شهراً كل عام ، غياباً غير مبرر فما هو بالنبي الذي يوحي إليه آنذاك ، ولا بالتاجر الذى خرج يستطلع أمر أمواله وليس له ندماء وخلان يسمر معهم ويسهر ، لكنها بحنين وحب صادقين تركته يذهب حاملاً معه دعواتها وكانت ترسل له بالطعام ، وتبعث بمن يتفقده ويطمئنها ، وذات يوم جاءها يرتجف مأخوذاً ، فما رآه لا يقدر على حمله بشر ، وأتساءل مندهشاً : ولماذا خديجة ؟ إنه محمد العاقل المتزن وها قد جاءه ما أفزعه ، فلماذا اتجه الى زوجته ولم يذهب لعمه أبى طالب أو صاحبه أبى بكر ، أو عشيرته وهم أهل عزوقوة ؟؟



إنه حضن خديجة .. وقلب خديجة واتزان خديجة ، كان وهو يركض من أعلى الجبل يتجه بعقله وقلبه ووجدانه إلى امرأة ... كان خائفاً ولم يؤمنه يومئذٍ إلا هي كان متردداً لم يثبته آنذاك إلا هي ، كان حائراً لم يعطه اليقين حينها إلا هى ، تلقته بقلبها ومسحت على رأسه وهي تسأله عن حاله فأخبرها بخبر لقائة الأول بجبريل ثم قال لها خائفاً ملتاعاً لقد خشيت على نفسي هنا زادت ابتسامة خديجة المطمئنة ، وخرجت الكلمات من فمها تزرع الثقة والقوة فى وجدان زوجها : ( كلا .. والله ما يخزيك الله أبداً إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقرى الضيف وتعين على نوائب الدهر ) ، تقول له كلا فتزيح عن ذهنه أى فكرة خوف أو قلق ، ثم يكون كلامها قاطعاً ، فتبدأه بالقسم وتختمه بالجزم « والله لا يخزيك الله أبداً » ،

فمن له بمثل صفاتك يا محمد ويخزيه الله ؟ من بخلقك ، وطيبتك ، وإنسانيتك ، ويدعه الله للمخاوف والهموم ؟ لقد تحدث علم النفس عما يقوى الحياة الزوجية ، ويغرس فى أوصالها المتانة والقوة ، وذهب كثيرون إلى أن البيت الذى يجد فيه الزوج أو الزوجة الدعم والمساندة هو البيت القوى الذى نادراً ما يزعزعه طارئ أو تهزه كبوة ، تلك المساندة التى تعتمد على التشجيع ، وشد الأزر ، وتطييب الخاطر ، وتطرد بدفئها كلمات النقد القاسى ، والتأنيب المستمر ، وكل ما يحطم من ثقة ونفسية شريك الحياة .

الكاتب / كريم الشاذلى

هل أعجبك الموضوع ..؟ هل استفدت منه ..؟ هل تتفق أو تختلف مع محتواه من وجهة نظرك ..؟ ننتظر منك تعليقك هنا أسفل الموضوع

Share/Bookmark

هناك 13 تعليقًا:

  1. غير معرف18 ديسمبر, 2010

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخى فى الله يوجد لديك موقع تنصيرى يهدف الى نشر تعاليم أكذوبة الكتاب المقدس ... وهذا ما رأيته فى أحد الاعلانات التى تقدمها شركة جوجل اليهودية لديك الرجاء حذف هذا الموقع من لائحة إعلاناتك لكى يكون رزقك حلال .... وليس على حساب الدين إعاذنا الله وإياكم من معادة الاسلام ... من خلال تلك المواقع التى تقف أمام الاسلام حجر عثرة ... وهذا هو رابط الموقع المعلن لديك لكى تتذكره : www.Inzar.com/ArabicVideos
    أخيك المسلم .. المحب ليك ... ؟

    ردحذف
  2. الخفاجى - مدير الموقع18 ديسمبر, 2010

    شكرا لك اخى الكريم على النصيحة .. تم حزف الاعلان بالفعل .. جزاك الله كل الخير

    ردحذف
  3. ياريت زوجتى تبقى كده

    ردحذف
  4. جميل جدا و شكرا

    ردحذف
  5. غير معرف22 مايو, 2011

    يا استاذ علام
    الموقع بقى جميل جدااااااااااااا
    انا حاتم الشنهورى
    ابعتلى اضافة على الفيس بوك الاكونت بتاعى ( حاتم الشنهورى ) مستي الاضافة منك

    ردحذف
  6. سال حبرك هنا وروانا بقطرا كاد الدمع
    يستل منا امام تلك الكلمات العظيمه
    فكم فخورين بك


    كلمات حب

    http://zawag.alnaddy.com/blog/article/266180

    ردحذف
  7. غير معرف11 أبريل, 2012

    شكرا على هذا الموضوع المهم و الحساس

    ردحذف
  8. غير معرف04 يوليو, 2012

    جميل جميل جميل الله يحميك

    ردحذف
  9. غير معرف03 أغسطس, 2013

    جميـــل جداً استفدت منه جزاك ربي كل خير ووفقك دنيا واخره

    ردحذف
  10. جميل اوي المقال ده .. والأستعانه وتصوير مش نزول الوحي ودعم خديجة رضي الله عنها لأفضل الخلق أعطى الموضوع ثقل آخر
    بارك الله فيك وجزاك الله خير

    ردحذف
  11. غير معرف16 سبتمبر, 2013

    موضوع كتي حلو شكرا

    ردحذف
  12. غير معرف16 سبتمبر, 2013

    موضوع كتير حلو شكرا

    ردحذف
  13. غير معرف25 مارس, 2015

    اللهم أرزق النساء طهارة مريم والرجال عفة يوسف عليه السلام قولوا أميين

    ردحذف

تعليقك سيظهر مباشرة بعد مراجعته :