...

...

" تجول فى الموقع وحدث مخك بنجاح ... سوف تجد كل ما هو جديد ومفيد وممتع " ... للتسجيل فى الموقع : هــنـا ... للتواصل معنا : هـــنــا
...

انتظروا 100 ألف قتيل في سورية من بشار الأسد

.

هذا الموضوع له علاقة بقسم : سياسة وصراحة


من يردْ أن يهزم عائلة الأسد فعليه أن ينقل الصراع إلى دمشق .. كان هذا رأيي ومازلت أؤمن به


إستراتيجية آل الأسد تقوم على أن أي صراع مع سورية يجب أن يكون خارج سورية . استطاعوا بهذه الإستراتيجية جعل منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الهلال الخصيب ميداناً لهم وحزاما أمنيا لحكمهم . من مبادئ السياسة السورية اختطاف أي قضية أو ورقة سياسية تائهة والتحكم بها أو على الأقل أن يكونوا طرفا أساسيا فيها .


حتى ظهرت مقولة لا حرب بلا مصر، ولا سلام بلا سورية. ولكن بالقدر الذي برعوا فيه في السياسة الخارجية أهملوا رغما عنهم السياسة الداخلية . الجبهة الداخلية ليست من اهتمام السياسي السوري. تركت لرجال الأمن وحدهم . ليس غباء من الأسد ولكن واقع الحال فرض نفسه. انقطعت الشرعية الثورية(على الاستعمار) بوصول حافظ الأسد لسدة الحكم ، مقولة الحركة التصحيحية لم تقنع أحدا حتى الأسد نفسه. لم يكن للأسد أي شرعية ليكون على رأس النظام في سورية. شاهدنا هتافات مجلس الشعب المخجلة عندما كان بشار الأسد يلقي بينهم خطابه .



اضطر النظام على مدى الأربعين سنة أن يحمي نفسه من الشعب بسياج أمني كثيف وبهذا النوع من الهتافات المذلة. ستة عشر جهازا أمنيا تغلغلت في حياة الناس الشخصية. حتى الزواج عليك أن تأخذ إذنا من المخابرات . لا تتصل الحكومة السورية مع مواطنيها إلا بعاطفة الخوف .


كل برامج التنمية التي أحدثتها الحكومة السورية على مدى الأربعين سنة الماضية هي في الواقع برامج أمنية يكون لها في بعض الأحيان آثار إيجابية اقتصادية أو اجتماعية . خذ على سبيل المثال الطريق السريع الممتد بين بعض المدن السورية . تم بناؤه بعد واقعة حماة الشهيرة. كاد نقص وسائل النقل والطرق أن يفاقم ثورة أهل حماة . اضطر الأسد بعد ذلك لأن يبني هذا الطريق لتأمين نقل جنوده لقمع أي ثورة في المستقبل على حكمه فاستفادت البلاد من هذا الطريق بحكم الأمر الواقع .


ما يدور الآن بين عائلة الأسد، وبين الشعب السوري هو حوار الشرعية الوحيد الذي يربط الطرفين . حوار لم ينقطع أبداً مستمر بين الطرفين منذ أربعين سنة ولكن في هذه المرة علا صوت الطرف الثاني (الشعب) وسمعه العالم. السجون السورية مليئة بالمواطنين السوريين قبل انتفاضة اليوم، وأعداد المعتقلين بالآلاف دائما . عدد السجون في سورية أكثر من عدد كليات الجامعات والمعاهد . القتل والتعذيب والسجن وإطلاق السراح هي لغة الحوار الوحيدة بين عائلة الأسد والمواطنين. لايوجد أي مبرر أن يكون بشار الأسد حاكما على سورية غير الأجهزة الأمنية .


من يطالب الأسد اليوم بالتوقف عن استخدام العنف يطالبه بالتخلي عن شرعيته الوحيدة ومن ثم الانتحار السياسي. المأزق السوري غير المأزق المصري والتونسي واليمني , لا يشبهه من قريب سوى المأزق الليبي . حسني مبارك يحاكم اليوم وفقا لقانون يرتضيه كثير من المصريين بمن فيهم مبارك نفسه. لكن أي قانون تركه الأسد أو بناه في سورية ليحاكم وفقاً له ؟!

الصراع بين الطرفين في سورية يسوده قانون الغاب إذا جاز التعبير . أحد الطرفين يجب أن يجهز على الآخر . هذا هو القانون الوحيد الذي فرضه الأسد على نفسه وعلى مواطنيه .


ثمة طريقان للخروج من المأزق السوري الحالي لا ثالث لهما. إما أن يستمر الشعب في انتفاضته والثمن سيكون ما لا يقل عن مئة ألف قتيل وينال حريته ، أو أن يذعن الشعب مرة أخرى والثمن سيكون أكثر من مئة ألف قتيل ومئات الألوف من السجناء والعودة المؤكدة إلى ذل العبودية..


الكاتب / عبدالله بن بخيت .. جريدة الرياض


هل أعجبك الموضوع ..؟ هل استفدت منه ..؟ هل تتفق أو تختلف مع محتواه من وجهة نظرك ..؟ ننتظر منك تعليقك هنا أسفل الموضوع

Share/Bookmark

هناك تعليقان (2):

  1. غير معرف13 مارس, 2012

    اللهما عجل بوفاة بشار اللهما عليك باالظالمين فنهم لايعجزونك

    ردحذف
  2. المنصور06 يوليو, 2012

    مايثير إهتمامي في هذه الكلمات التي بفوح منها رائحة الطائفية العفنةهو كلام آل خليفة أو آل حمد أو آل سعود عن الحرية والديموقراطية وفي بلدانهم ممنوع على نسائهم قبادة السيارة فضلا ً عن قمع الحريات والفقر الموجود بالسعودية لهو كافٍ أن ينسف حكم هذه العائلة برمته ,إتجهوا لسفك الدماء بسوريا عن طريق الخوان المجمرمين عملاء أمريكا والصهيونية,ولكن لن أطيل عليكم أن تترقبوا الأيام القادمة فبشار الأسد لن يرحل بل الهياكل الكرتونية من الخليج هي التي سترحل اليس كذلك يافهمان زمانك البخيت من جريدة الرياض ,حبذا لوتحدثت عما يحدث الآن في السعودية ((الرياض التي يحتلها محمد بن نايف ,وجدة المحتلة من قبل متعب بن عبد الله ))تكلموا عن فضائحكم أفضل وأقوم لكم .

    ردحذف

تعليقك سيظهر مباشرة بعد مراجعته :